فن وتليفزيون

مسلسل اللي مالوش كبير الحلقة 16.. محاولة قتل أحمد العوضي وياسمين عبد العزيز

كتبت – يارا هشام

مسلسل اللي مالوش كبير الحلقة 16، حيث بدأت الحلقه السادسة عشر من المسلسل بذهاب عابد «خالد الصاوي» إلى المكان الذى اختبئت فيه غزل، وعند فتح باب المنزل بالمفتاح، رأي عابد الخديوى «أحمد العوضي» أمامه، و هجم عليه رجال الخديوي من الخلف و ادخلهم إلى المنزل ليتحدث معه وقال له أن الاخ الاصغر للخديوي «مالك» لن يبيعه أبدا، وتحدث معه على سرعة طلاق غزل، قائلا له «في خلال ٢٤ ساعه وإذا لم يفعل ذلك سوف يندم ندما شديدا».

مسلسل اللي مالوش كبير الحلقة 16

وخلال الحوار سأل «أحمد العوضي» عابد علي الحادث الذي حدث و كان المقصود به غزل «ياسمين عبد العزيز»، ولكن الذي تلقى الحادث هي مفاتن «إيمان السيد».

مسلسل اللي مالوش كبير
مسلسل اللي مالوش كبير

وعندما ذهب عابد بدأ الحديث يدور بين الخديوي وغزل ومينا «الأقرب للخديوي من رجاله»، وبدأ الشك يدور في رأس الخديوي على أن زوجته قدرية السبب في ضرب غزل.

وأمر الخديوي بأن تذهب «ياسمين عبد العزيز» من هذا المنزل إلى منزل زوجة شقيقها هويدا.

مسلسل اللي مالوش كبير
مسلسل اللي مالوش كبير

وذهب رفعت الذهبى الشهير بالكوتش«خالد سرحان» إلى الدجاله زغروطه «بدرية طلبة»، وكان السائق الخاص للخديوي متواجد في منزلها، وطلب أن كل شئ يدور يجب أن يكون على علم به، وطلب منها تتصل بقدرية طليقه الخديوي وأن تذهب إليهما وأن تنفذ كلامه.

مسلسل اللي مالوش كبير

وعندما ذهب الخديوي إلى منزل أولاده سأل على طليقته قدرية، لتقول ابنته سندس «سمعتها وهي بتتكلم مع واحده اسمها زغروطه»، حيث ذهب الخديوي إلى منزل زغروطة و هاجم البيت وعندما دخل إلى المنزل بكسر الباب، وجد الثلاثة معا، ليضرب الخديوى رفعت الذهبى ويقول له «اللى ما بينا دم وخلص الكلام».

وجلست غزل بمفردها، حيث وجدت رسالة من شقيقتها سما تريد التحدث معها ورؤيتها فى أحد المطاعم وكان هذا اتفاق بين الثلاثي عابد و دينا و سما، وأصر الخديوي علي مرافقة ياسمين عبد العزيز، وأثناء حديثهما في الطريق تطاردهم أربعة سيارات، واطلقوا عليهما النيران، وانتهت الحلقة بسقوط «أحمد العوضي» برصاصة تطعنه من الخلف، ليدور تساؤل، هل الأربعة سيارات من رجال عابد تيمور أم من رجال رفعت الذهبي؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى