أخبار مصر

محافظ الإسكندرية يعلن تعطيل الدراسة في المدارس والجامعات غدا

وقال اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، خلال المداخلة في برنامج “صباح البلد”، إن الأمطار بدأت منذ أمس العاشرة مساء وحتى السادسة صباحا وكانت غزيرة للغاية، ولكن زادت عن التوقعات.

وأضاف أن الهيئة العامة للأرصاد الجوية أبلغتنا بكل هذه التغيرات لذلك تم تعطيل المدارس السوم السبت نظرا للأحوال الجوية، موضحا أن كمية هذه الأمطار فوق الطاقة الإستيعابية للمحطات لذلك نستغرق وقت في عملية صرف المياه.

محافظ الإسكندرية يوضح سبب تعطيل الدراسة

وأكد الشريف، أنه في حالة استمرار الأحوال الجوية وسقوط أمطار سيتم تعطيل طلبة المدارس والجامعات.

علقت الدكتورة إيمان شاكر وكيل مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، على السيول التي تحدث في محافظة الإسكندرية، وأن ما حدث من سيول هو عبارة عن نوة ويكون لها جدول خاص للصيادين ويكون قبل وجود تنبؤات جوية أو بحرية ويكون خاص بهم لعملية الصيد، وأنه لا يشترط أن تكون كل النوات مصاحب لها أمطار أو حالة من عدم الاستقرار.

وأضافت شاكر، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “صباح البلد”، المذاع على فضائية صدي البلد، أن الذي يؤكد وجود النوة من عدمها هي وجود خرائط توزيعات التغطية، ووفقا لكل الخرائط فأنها تؤكد وجود منخفض جوي على منطقة الساحل الشمالي والذي سيؤثر على الساحل الشمالي كله ليس إسكندرية فقط ولكن “سيدي عبدالرحمن، الضبعة، مطروح، السلوم، سيدي براني، وأيضا سيمتد لبعض المناطق من الوجه البحري وخاصة شمال الوجه البحري “بلطيم، كفر الشيخ، البحيرة، دمنهور”، وكل ذلك سيتأثر بالأمطار.

سقوط أمطار غزيرة على الإسكندرية

وتابعت، أنه بالفعل بدأت أمطار على الإسكندرية منذ فجر اليوم وكانت أمطار غزيرة ورعدية وهو ما أدي لتراكم المياه في بعض المناطق، مشيرة إلي أن كل الأجهزة في المحافظة تعمل على شفط المياه من الشوارع، محذرة من أنه بداية من اليوم السبت والأحد ستتعرض السواحل الشمالية لكميات أمطار من متوسطة إلي غزيرة وأيضا محافظات الوجه البحري تتعرض لكميات أمطار متوسطة ومن الممكن أن تمتد إلي خفيفة لبعض المناطق من القاهرة وسيستمر ذلك اليوم وغدا.

وأشارت، إلي أنه في خلال ساعتين ستتعرض المحافظة مرة أخري لأمطار غزيرة وذلك من خلال الصور الموجودة على الأقمار الصناعية، وغزارة الأمطار ستترواح على حسب التوقيت، فهناك أوقات ستكون متوسطة وأوقات أخري ستكون غزيرة الشدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى