فن وتليفزيون

عُلا غانم تندم على “أحاسيس” وتمنت حذفه من الرقابة

منذ مساء أمس السبت، وأسم «عُلا غانم» يتصدر محركات البحث ويتفاعل معه الجمهور عبر وسائل التواصل الإجتماعي.

حيث وجد الجمهور بعد غياب دام ٤ سنوات عودة الفنانة المصرية «علا غانم» لحضور حفل زفاف إبنتها في القاهرة، مما كان له جزء من الفضول للجمهور والأهتمام بظهورها من جديد.

وذلك بعدما اطلت «علا غانم» عبر شاشة التليفزيون مع الإعلامية الشهيرة «لميس الحديدي» في برنامج «كلمة أخيرة»، لتكشف للجمهور مصارحة بندمها الشديد عن تقديم أحد الأفلام المثيرة للجدل والمعروف بأسم «أحاسيس» حيث عبرت قائلة«كان ممكن أقدم الرسالة بشكل مختلف وشيك مش جريء» وأكدت بأنها كانت مجبرة على ذلك ويقال لها هذا دورك وفيلمك وعليك تقديمه.

وتابعت قائلة « كان أملي في الرقابة تشيل بس ساعات مبتشيلش أوي» معبرة بأنها كان تتمنى الرقابة تقوم بحذف عدد كبير من المشاهد.
وبالتطرق عن رأي بناتها في الفيلم أوضحت بأنهن لم يتحدثن معها عن أي شيء ولكن «أنا اللي اضايقت من نفسي» حسب كلامها مع الإعلامية «لميس الحديدي».

الجدير بالذكر بأن فيلم «أحاسيس» من أخراج «هاني جرجس فوزي» الذي فارق الحياة في ٢٠ يونيو الجاري، والفيلم أثار جدلاً كبيرًا لإحتوائه على مشاهد مثيرة عرضت الفنانة للإنتقاد.
ويُذكر أيضًا بأن علا عادت بعد غياب ٤ سنوات وهي تعيش الآن في الولايات المتحدة، وزفاف إبنتها كان سببًا في عودتها القاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى